بني هاني: مناطق في إربد لم تصلها الخدمات منذ 10 سنوات

تم نشره في الأربعاء 18 تشرين الثاني / نوفمبر 2015. 01:00 صباحاً
  • مبنى بلدية إربد الكبرى-(أرشيفية)

احمد التميمي

إربد - قال رئيس بلدية إربد الكبرى المهندس حسين بني هاني إن المجلس البلدي وعند استلامه مهامه قبل حوالي عامين وجد ان بعض المناطق لم تصلها الخدمات منذ أكثر من عشر سنوات.
واضاف خلال لقائه وفداً يمثل وجهاء منطقة بيت راس أمس، أن المجلس قام بوضع خطة شاملة لجميع المناطق وحسب الحاجة والأولويات ودون النظر إلى الواردات المالية والتحصيلات لتلك المنطقة وكان هم المجلس هو تقديم الخدمة وتحقيق العدالة قدر المستطاع.
واشار إلى انه تم منح منطقة الصريح أولوية نظراً للواقع المأساوي الذي تعيشه المنطقة منذ سنوات طويلة، بعد ان قضى مشروع الصرف الصحفي على البنية التحتية فيها.
وأكد بني هاني أن البلدية ملك للجميع، قائلا "إن الخدمات المقدمة هي حق للمواطن وليست منة من أحد"، مؤكداً ان البلدية تعمل بكل طاقاتها لخدمة المواطنين في جميع المناطق وضمن الإمكانيات المتاحة.
وأضاف بني هاني أن المجلس البلدي الحالي استطاع أن يرفع موازنة البلدية من 28 مليون دينار سنويا الى 42 مليونا وبالتالي إيجاد وفر مالي 14 مليوناً، تم تسخيرها جميعاً لانجاز العديد من المشاريع التي تخدم المواطن.
وأوضح بني هاني أن البلدية حققت انجازات كبيرة خلال الفترة الماضية بعد أن قامت بتحديث أسطول الآليات كاملاً واستطاعت الانتهاء من حدائق الملك عبد الله الثاني التي افتتحها ولي العهد بعد تعثر المشروع لسنوات طويلة.
 كما قامت البلدية بتعبيد ما يقارب 4 ملايين متر مربع خلال العامين الماضيين، ونفذت فتوحات شوارع بكلفة فاقت الــ3 ملايين دينار.
وفيما يتعلق بمنطقة بيت راس، علل بني هاني توقف العمل في المنطقة بسبب بدء مشروع الصرف الصحي في معظم شوارعها، وهو ما اجبر البلدية على تأخير العمل فيها، مضيفاً ان البلدية ستعمل في الفترة القادمة وبعد انتهاء مخططات مشروع الصرف الصحي على استثناء الشوارع المشمولة بالمشروع من العمل، وستقوم بتعبيد الطرق التي لن يشملها المشروع وسيكون ذلك بعد انتهاء فصل الشتاء واعتباراً من الشهر الثالث من العام المقبل.
وبين مدير دائرة التنفيذ والصيانة المهندس نبيل ابو الزيت ان منطقة بيت راس تعتبر من أكثر المناطق التي تم عمل "ترقيعات زفتة" فيها خلال الفترة الماضية، كما قامت البلدية بفتح عدد كبير من الشوارع فيها وفردها بمادة البيسكورس، مؤكداً ان جميع بيوت المنطقة مخدومة وتصلها الطرق وان عملية توزيع الخدمات يقوم بتحديدها عضو المنطقة ومديرها.
واضاف ابو الزيت ان البلدية بصدد إجراء دراسة كاملة للشارع الواصل بين دوار البياضة وكازية الزعبي، تشمل دراسات مرورية وطرق خدمات بالتعاون مع مديرية الاشغال العامة حيث ان الشارع بالاصل هو ملك لوزارة الأشغال العامة ولا تستطيع البلدية التصرف به بمفردها.
وقال عضو المنطقة طراد الطعاني بان البلدية قامت بنقل عدد من المشاريع من المنطقة الى مناطق ثانية، مطالبا ايجاد قطعة ارض لانشاء مقبرة جديدة والعمل على إعادة تنظيم بعض المناطق وتوحيد الاحكام التنظيمية فيها كما طالب بتجميل مدخل المنطقة.
ahmad.altamimi@alghad.jo

التعليق