400 ثري يخسرون 124 مليار دولار خلال يوم واحد

تم نشره في الأربعاء 26 آب / أغسطس 2015. 12:00 صباحاً

واشنطن- خسر أغنى 400 شخص في العالم نحو 124 مليار دولار أخرى أول من أمس مع الهبوط الأخير الذي تسببت فيه التراجعات الحادة للأسهم الصينية.
ودفعت عمليات البيع العالمي مؤشر ستاندرد اند بورز 500 لأول عملية تصحيح منذ نحو 4 سنوات.
وشهد 24 مليارديرا هبوطا في ثرواتهم بأكثر من 10 نقاط في يوم واحد، من بينهم بيل غيتس الذي تراجعت ثروته بـ3.2 مليار دولار، جيف بيزوس رئيس أمازون والمصنف خامس أغنى شخص في العالم، خسر نحو 2.6 مليار مليون دولار.
كما خسر المكسيكي كارلوس سليم نحو 1.6 مليار دولار، حيث تراجعت ثروته إلى أدنى مستوى لها منذ أن بدأ المؤشر في 2012.
يذكر أن أغنى 400 شخص في العالم قد شهدت ثرواتُهم تراجعا بنحو 128 مليار دولار الأسبوع الماضي.
وهبطت بورصة شنغهاي أمس بأكثر من 7.3 % بعدما أغلقت الاثنين على خسارة فاقت 8 %، وذلك وسط مخاوف المستثمرين من التباطؤ المستمر للاقتصاد الصيني واحتمال تدخل السلطات.
وتلقي هذه الخسائر المتفاقمة بظلالها على الحالة النفسية للمستثمرين وسط مخاوف من دخول الاقتصاد العالمي في أزمة مالية جديدة
ولدى بدء التداولات خسر مؤشر السوق 205.78 نقطة أي 6.41 % ليهبط إلى 3000.41 نقطة.
وفي الوقت نفسه كانت بورصة شنجن تخسر 6.97 % لتهبط إلى 1751.28 نقطة.
وكانت بورصة شنغهاي أغلقت، الاثنين، على تراجع بلغ 8.49 % في أكبر خسارة يومية لها منذ 8 سنوات. والأسبوع الماضي بلغت خسائر هذه البورصة 11 %.
والاثنين، تدهورت سوق الأسهم الصينية بوتيرة أدت إلى ضياع مكاسب عام بأكمله بعدما كانت بلغت ذروتها في منتصف حزيران (يونيو).
بدورها، سجلت الأسواق العالمية تراجعات كبيرة، الاثنين، كما هبطت أسعار السلع إلى مستويات قياسية جديدة، وذلك على خلفية تراجع سوق الأسهم الصينية والمخاوف من انعكاسات تباطؤ ثاني أكبر اقتصاد في العالم.
وتهاوت الأسهم الأوروبية الإثنين على وقع الخسائر الصينية بعدما هبطت أسواق الأسهم الصينية لتفقد مئات المليارات من اليورو من قيمتها وتدفع أحد المؤشرات الرئيسية إلى أدنى مستوياته في 7 أشهر.
وتراجع مؤشر داكس الألماني 4.7 %، ومؤشر كاك 40 الفرنسي 5.4 %.
وأغلق مؤشر يوروفرست 300 الأوروبي منخفضا 5.4 %، ليفقد نحو 450 مليار يورو أو ما يعادل 521.42 مليار دولار من قيمته السوقية في أسوأ أداء يومي له منذ تشرين الثاني (نوفمبر) 2008.
وهبط المؤشر 7.8 % أثناء الجلسة مسجلا أكبر خسارة له خلال التعاملات منذ تشرين الاول (أكتوبر) 2008، أي بعد وقت قصير من انهيار بنك الاستثمار الأميركي ليمان براذرز. وفقد المؤشر ما يزيد على تريليون يورو من قيمته منذ بداية الشهر.
وهوت الأسهم الصينية أكثر من 8 % اليوم، مسجلة أكبر خسارة في يوم واحد منذ ذروة الأزمة المالية العالمية في 2007، وأحجمت بكين عن أخذ إجراءات دعم كانت متوقعة مطلع الأسبوع بعد تراجع الأسهم 11 %، الأسبوع الماضي.
وهبط مؤشر قطاع الموارد الأساسية الأوروبي الذي يتكون في معظمه من أسهم شركات التعدين 9.3 %، بينما تراجع مؤشر قطاع الطاقة 8.1 %. والصين أحد أكبر مستهلكي المعادن والنفط في العالم.
وهبطت أسهم البنوك وشركات إدارة الأصول أيضا.
كما تراجعت أسعار الذهب قليلا، لكنها ظلت قرب أعلى مستوى لها في نحو سبعة أسابيع حيث دفعت المخاوف بشأن تباطؤ الاقتصاد الصيني المستثمرين إلى العزوف عن الأصول التي تنطوي على مخاطر والاتجاه إلى الأصول التي يرونها ملاذا آمنا.
وهبطت الأسهم الآسيوية إلى أدنى مستوى لها في ثلاث سنوات، بينما هبطت أسعار الدولار والسلع الصناعية من النحاس إلى النفط إلى أدنى مستوياتها منذ العام 2009. - (وكالات)

التعليق