الحبس 3 - 5 سنوات لمؤيدين لـ"داعش"

تم نشره في الاثنين 17 تشرين الثاني / نوفمبر 2014. 05:48 مـساءً - آخر تعديل في الاثنين 17 تشرين الثاني / نوفمبر 2014. 10:49 مـساءً
  • تعبيرية

موفق كمال

عمان- قضت محكمة أمن الدولة أمس، بحبس أربعة أشخاص، من التيار السلفي "الجهادي"، بأحكام مختلفة، تراوحت بين 3 إلى 5 سنوات، ثلاثة منهم، بعد إدانتهم بتهمة استخدام الشبكة العنكبوتية للترويج لتنظيمات إرهابية "داعش"، فيما دانت متهما رابعا بتهمة الالتحاق بتنظيمات مسلحة "داعش" وقضت بحبسه خمس سنوات.
واستندت المحكمة في قرارها، القابل للتمييز، إلى قانون منع الأرهاب، بيد أن المتهمين في قفص المحكمة، هتفوا لـ"داعش"، و"أن الدولة الإسلامية باقية، وأميرهم أبو بكر البغدادي".
وبعد أن قررت المحكمة أيضا حبس المتهم (ا.ا) خمس سنوات لثبوت استخدامه الشبكة العنكبوتية لغايات الترويج لـ"داعش"، حكمت أيضا بثلاثة أشهر حبسا، بعد أن دانته بجرم انتهاك حرمة المحكمة، كونه هاجم المحكمة وبدأ بالهتاف داخلها، وردد المتهمون الموقوفون في قضية شبيهة بقضيته هتافات، تؤيد "البغدادي وداعش"، بحسب مصدر مطلع.
ودانت المحكمة متهمين اثنين أيضا، بعد "ثبوت استخدامهما الشبكة العنكبوتية للترويج لـ(داعش)"، هما (ا. ق)، الذي قررت حبسه مدة 3 سنوات، و(ط. د) وقررت حبسه أيضا 3 سنوات.
من جهته، اعتبر وكيل الدفاع عن المتهمين، المحامي موسى العبداللات، أن ما قام به موكلوه "يندرج ضمن حرية التعبير عن الرأي، التي كفلها الدستور"، لافتا إلى أنه سيقوم بتمييز قرارات الأحكام الصادرة بحقهم، مؤكدا أن موكليه "لم يشتركوا ضمن أي خلايا مسلحة على الأراضي الأردنية.

mufa.kamal@alghad.jo

 

التعليق