الأقراص الصلبة اللاسلكية.. حل سحري لذاكرة الأجهزة الجوالة

تم نشره في الأربعاء 12 تشرين الثاني / نوفمبر 2014. 01:00 صباحاً
  • الأقراص الصلبة WLAN اللاسلكية تتيح للعديد من الأجهزة الطرفية إمكانية الوصول المتزامن من أجل تبادل البيانات - (د ب أ)

برلين- عادةً ما يواجه أصحاب الأجهزة الجوالة مشكلة صغر السعة التخزينية بالهواتف الذكية والحواسب اللوحية، نظراً لوجود العديد من ملفات الملتيميديا التي تستهلك مساحة الذاكرة بسرعة.
وللتغلب على هذه المشكلة، يمكن اللجوء إلى الأقراص الصلبة المزودة بشبكة WLAN اللاسلكية، التي تتيح للمستخدم إمكانية الوصول إلى البيانات لاسلكياً، علاوة على إمكانية استعمالها بواسطة مستخدمين عدة في الوقت نفسه؛ ما يتيح إمكانية تدفق الأفلام مثلاً على أجهزة مختلفة بشكل متزامن.
وتبدو هذه الأجهزة مثل الأقراص الصلبة التقليدية، ولكنها تكون مزودة بوحدة WLAN اللاسلكية لنقل البيانات بدون كابلات إلى جانب منفذ USB. وأوضح ألكسندر كوخ، من بوابة الاتصالات "teltarif.de" الألمانية، قائلاً: "تتمثل ميزة هذه الأجهزة في أن الأقراص الصلبة ليس بالضروري أن تكون موضوعة بجانب الحواسب مباشرةً، بل يمكن أن تظل هذه الأجهزة غير واضحة للعيان كأن تظل موضوعة في الحقيبة مثلاً، علاوة على أن الأجهزة الجوالة المزودة بتقنية WLAN اللاسلكية، ولكن بدون منفذ USB التقليدي، يمكنها الوصول إلى البيانات المخزنة على القرص الصلب.
إمكانيات متنوعة
وتتنوع إمكانيات استخدام الأقراص الصلبة WLAN اللاسلكية؛ حيث إن معظم الموديلات تتيح للعديد من الأجهزة الطرفية، مثل الهواتف الذكية والحواسب اللوحية وأجهزة اللاب توب، إمكانية الوصول المتزامن من أجل تبادل البيانات سواء في المنزل أو أثناء التنقل. وهناك الكثير من الأقراص الصلبة WLAN اللاسلكية توفر بشكل إضافي واجهات شبكة ومنافذ خارجية لأجهزة التلفاز أو مواضع تركيب لبطاقات الذاكرة الخارجية.
علاوة على أنه يمكن استعمال الأقراص الصلبة WLAN اللاسلكية كمكتبة لمحتويات الملتيميديا، وذلك بغرض تدفق الصور ومقاطع الفيديو وملفات الموسيقى. ويتم الوصول إلى هذه البيانات إما بشكل مباشر أو عن طريق أحد تطبيقات الهواتف الذكية.
وأشار مانويل فيشر، من الرابطة الألمانية للاتصالات وتكنولوجيا المعلومات (Bitkom) بالعاصمة برلين، قائلاً: "توفر الشركات المنتجة للأقراص الصلبة WLAN اللاسلكية تطبيقات مناسبة من أجل إدارة الملفات وتدفق محتويات الميديا".
ومن الأمور المهمة أنه يتعين على المستخدم قبل شراء الأقراص الصلبة WLAN اللاسلكية التحقق من مساحة الذاكرة وسرعة الوصول إلى البيانات المخزنة على الأقراص الصلبة.
وأضاف ألكسندر كوخ قائلاً: "إذا رغب المستخدم في اقتناء موديلات بسعة تخزينية كبيرة، فينبغي عليه اللجوء إلى شراء الأقراص الصلبة WLAN اللاسلكية التقليدية المزودة بأسطوانات التخزين المغناطيسية؛ حيث عادةً ما تتوافر مثل هذه الموديلات بسعة تخزينية تبلغ واحد أو اثنين تيرابايت"، ولكن يعيب هذه الموديلات أنها تحتاج إلى قدر كبير من الطاقة الكهربائية، وغالباً ما تكون مزودة بوحدة خاصة للإمداد بالطاقة.
سرعة الوصول
وبالنسبة للمستخدم، الذي يعول كثيراً على سرعة الوصول إلى البيانات، فإن ألكسندر كوخ ينصحه بشراء أقراص الحالة الساكنة (SSD) المزودة بوحدة WLAN اللاسلكية.
وتمتاز مثل هذه الموديلات بوجود بطارية مدمجة تتيح إمكانية التشغيل أثناء التنقل والتجوال لساعات عدة، بالإضافة إلى أن أقراص الحالة الساكنة تعمل بهدوء ولا يصدر عنها ضجيج، وتتيح إمكانية الوصول السريع إلى البيانات، فضلاً عن انخفاض معدل استهلاك الطاقة الكهربائية مقارنةً بالأقراص الصلبة المغناطيسية.
وعلى الجانب الآخر، تنطوي أقراص الحالة الساكنة على بعض العيوب، منها على سبيل المثال ارتفاع التكلفة بشكل كبير بالنسبة لمساحة الذاكرة التي توفرها، بالإضافة إلى انخفاض السعة التخزينية لهذه الأقراص الصلبة بشكل عام.
وغالباً ما يتمكن المستخدم من حمل الأقراص الصلبة WLAN اللاسلكية والمزودة ببطارية في جيوب البنطال؛ حيث يمكن اعتبارها بمثابة وحدة تخزين إضافية للهواتف الذكية والحواسب اللوحية، التي لا تشتمل على موضع تركيب لبطاقة الذاكرة.
وأشار الخبير الألماني إلى أن تكلفة أقراص الحالة الساكنة المزودة ببطارية ووحدة WLAN لاسلكية وبسعة تخزينية 64 غيغابايت تصل إلى 100 دولار أميركي؛ أما تكلفة الموديلات سعة 128 غيغابايت فتبلغ 175 دولارا أميركيا. وبالنسبة للأقراص الصلبة المغناطيسية المزودة بوحدة WLAN وبسعة تبلغ واحد تيرابايت أو أكثر، فإن تكلفتها تتراوح بين 125 و225 دولارا أميركيا.
وينصح ألكسندر كوخ بضرورة شراء المنتجات التي تحمل علامات الماركات التجارية الشهيرة والابتعاد تماماً عن المنتجات مجهولة الهوية؛ نظراً لأنه حتى مع الأقراص الصلبة المغناطيسية يجب أن يتم تركيب الأقراص الصلبة بشكل جيد في الجسم، علاوة على ضرورة تبريدها بشكل سليم، مثلاً من خلال فتحات التهوية في الجسم، وقد يتم في بعض الأحيان تركيب مروحة صغيرة بداخل جسم الأقراص الصلبة WLAN اللاسلكية.
سعة كبيرة
وإذا كان المستخدم يرغب في استعمال الأقراص الصلبة بشكل أساسي لتخزين محتويات الملتيميديا ومشاركتها، فمن الأفضل أن يختار الأقراص الصلبة، التي توفر سعة تخزينية كبيرة. وأضاف مانويل فيشر قائلاً: "وقبل ذلك يجب على المستخدم التحقق مما إذا كانت الشركة المنتجة للأقراص الصلبة توفر تطبيقات لهاتفه الذكي أو حاسبه اللوحي، وما إذا كانت تدعم جهاز التلفاز الموجود في المنزل أم لا".
وعند الرغبة في دمج القرص الصلب المزود بشبكة WLAN اللاسلكية في الشبكة المنزلية، ينصح الخبير الألماني بالتحقق من توافق القرص الصلب مع جهاز الراوتر، إن أمكن، بالإضافة إلى الاستعانة بخبرات المستخدمين الآخرين، الذين ينشرونها على شبكة الإنترنت.
وقد نشرت مجلة "MacLife" الأميركية نتائج اختبار أجرته مؤخراً على ستة من الأقراص الصلبة اللاسلكية؛ حيث حصل موديلان على تقييم "جيد جداً"، وتصدر نتائج الاختبار الموديل LaCie Fuel بتكلفة حوالي 200 دولار أميركي وكذلك الموديل سانديسك WirelessMedia Drive بتكلفة حوالي 100 دولار أميركي، ويتوافر القرص الصلب LaCie Fuel بسعة تخزينية تبلغ واحد أو اثنين تيرابايت، مع وجود بطارية تمتاز بفترة تشغيل تصل إلى 10 ساعات، ويتيح إمكانية الوصول إلى البيانات لاسلكياً بواسطة خمسة أجهزة طرفية.
وأشارت مجلة "MacLife" إلى أن القرص الصلب WirelessMedia Drive عبارة عن وحدة تخزين فلاشية بسعة تخزينية تبلغ 32 أو 64 غيغابايت، ويوفر إمكانية الوصول السريع إلى البيانات.
وإلى جانب الاهتمام بسرعة الوصول إلى البيانات وفترة تشغيل البطارية، ينصح الخبراء الألمان عند شراء الأقراص الصلبة اللاسلكية بمراعاة وزن ومقاس الأجهزة؛ حيث ينبغي أن تكون مناسبة للحمل في جيوب البنطال أو في حقيبة اليد.-(د ب أ)

التعليق