الحبس 3 و5 سنوات لمتهمين روجوا والتحقوا بـ"داعش"

تم نشره في الاثنين 10 تشرين الثاني / نوفمبر 2014. 03:25 مـساءً - آخر تعديل في الاثنين 10 تشرين الثاني / نوفمبر 2014. 11:16 مـساءً
  • محكمة أمن الدولة-(أرشيفية)

موفق كمال

عمان - قضت محكمة أمن الدولة أمس، بإدانة اربعة متهمين، في قضايا لها علاقة بتنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش)، حيث قررت حبس اثنين منهم، مدة 3 سنوات، لترويجهما لـ"داعش"، وحبس اثنين آخرين، خمس سنوات لالتحاقهما بالتنظيم في سورية.
ووفق قرار المحكمة، القابل للتمييز، فإن اثنين من المتهمين، كانت قد أحالتهما النيابة العامة لمحكمة أمن الدولة، بعد أن أسندت اليهما تهمة استخدام الشبكة العنكبوتية، للترويج لأفكار تنظيمات إرهابية "داعش"، وذلك استنادا لقانون منع الإرهاب.
ونتيجة لاعتراف المتهمين بارتكابهما للجريمة، فقد قررت المحكمة إدانتهما، وحبس كل منهما، بالأشغال الشاقة، مدة 3 سنوات.
وفي قرار ثان قابل للتمييز، قررت المحكمة حبس شخصين بالأشغال الشاقة، خمس سنوات، ودفع الرسوم بعد ان ثبت للمحكمة أنهما التحقا بجماعات مسلحة وتنظيمات إرهابية "داعش"، بعد أن غادرا من الأردن إلى سورية، والتحقا هناك بالتنظيم.
إلى ذلك، واصلت محكمة أمن الدولة أمس النظر بقضايا أخرى مرتبطة بالعلاقة بتنظيم "داعش".
وحسب وكالة الأنباء الأردنية "بترا" فقد اعترف متهمان في جلستين وجاهيتين، علنيتين، عقدتهما المحكمة امس، بأنهما التحقا وروجا للتنظيمين الإرهابيين "داعش" و"جبهة النصرة".
وتلا رئيس الهيئة لائحة الاتهام ووقائعها، على المتهم (ن. د)، الذي اعترف بتهمة استخدام الشبكة المعلوماتية للترويج لأفكار جماعة إرهابية (داعش) خارج المملكة خلافا لأحكام المادة 3/هـ و7/ج من قانون منع الإرهاب رقم 55 لسنة 2006 وتعديلاته.
وقال المتهم إنه من مؤيدي (داعش) وكان يتابع اخبار التنظيم من خلال المنبر الإعلامي الجهادي، وكان يروج لـ"داعش" بطباعة وكتابة بروشرات وتوزيعها، بالإضافة إلى أنه وزع رايات تحمل شعار "داعش".
ولهذا الاعتراف قررت الهيئة صرف النظر عن احضار شاهد النيابة العامة، وطالب مدعي عام المحكمة بتجريم المتهم والحكم عليه بأقصى عقوبة، فيما طالب المتهم بالشفقة والرحمة، ورفعت الجلسة إلى الاثنين المقبل.
وفي ذات السياق، وبعد أن تلا رئيس الهيئة لائحة الاتهام ووقائعها على المتهم (م. ج)، اعترف أنه التحق بجماعات مسلحة، وتنظيمات إرهابية (داعش) خارج المملكة خلافا لأحكام قانون منع الإرهاب، وبأنه غادر المملكة وعاد إليها بطريقة غير مشروعة.
وقال المتهم إنه في شهر شباط (فبراير) الماضي عرض عليه شخص يدعى (يوسف، أردني الجنسية) الالتحاق مع المقاتلين بسورية (جبهة النصرة) التابع لتنظيم القاعدة، وزوده برقم هاتف أحد المهربين، لتسهيل مغادرته المملكة، بطريقة غير مشروعة وطلب منه التوجه إلى ثغرة الجب.
وأضاف المتهم أنه وجد في ثغرة الجب (المفرق) مهربا أردني الجنسية، ومعه أشخاص آخرون، وانطلق بهم المهرب إلى سورية، بطرق غير مشروعة، ولدى وصولهم استقبلهم (أبو محمد، أردني الجنسية) واصطحبهم إلى مركز تدريب (جبهة النصرة).
وبين أنه في مركز التدريب أخذ دورة تدريبية للياقة البدنية، وعلى السلاح الروسي "كلاشنكوف" لمدة 40 يوما، ولمدة 10 ايام اخذ دورة شرعية، مؤكدا أنه لاحظ ان قيادات وأعضاء (جبهة النصرة) يكفرون الانظمة وهدفهم السيطرة على العالم.
ولفت المتهم الى انه بعد ان شاهد ما ذكره سابقا قرر العودة الى المملكة بطريقة غير شرعية، واعترف انه مذنب وأدلى بأقواله لدى المحقق دون ضغط أو إكراه وبطواعية، وقررت الهيئة رفع الجلسة إلى الاثنين المقبل أيضا. -(بترا)

mufa.kamal@alghad.jo

 

التعليق