سموه يأمل في ترك إرث ملموس

الأمير علي: طلبت من الجمعية العمومية دمج المنصبين حفاظا على آسيا

تم نشره في الأربعاء 11 حزيران / يونيو 2014. 12:00 صباحاً
  • سمو الأمير علي بن الحسين - (الغد)

عمان - الغد - أكد سمو الأمير علي بن الحسين نائب رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا"، أنه تجسيدا لروح الوحدة الآسيوية وحفاظا على انسجامها، تحدث في الجمعية العمومية للاتحاد الآسيوي لكرة القدم أول من أمس قبل التصويت مع جميع ممثلي الاتحادات الأعضاء، وطلب منهم دعم مقترح دمج منصب نائب رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم الفيفا مع رئاسة الاتحاد الآسيوي بدءا من العام 2015، ضمانا لتوحيد أصواتهم لما فيه منفعة للقارة.
وقال سموه في كلمة وجهها أمس، أن الجمعية العمومية للاتحاد الآسيوي لكرة القدم قامت بالتصويت لصالح الاقتراح الذي تقدم به عدد من الاتحادات الأعضاء، من أجل دمج منصب نائب رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم الفيفا مع رئاسة الاتحاد الآسيوي بدءا من العام 2015.
واضاف سموه: "تجسيدا لروح الوحدة الآسيوية وحفاظا على انسجامها، تحدثت في الجمعية العمومية قبل التصويت مع جميع ممثلي الاتحادات الأعضاء وطلبت دعم هذا التعديل وتوحيد أصواتهم لما فيه منفعة للقارة، فإن تكاتفنا كاتحاد قاري في وقت حرج كهذا أمر ذو ضرورة قصوى في سبيل المضي بتحقيق مهمتنا الأساسية ألا وهي تطوير كرة القدم في آسيا، هذه المهمة التي كرّست نفسي لها والتي تعلو أهميتها فوق كل منصب، والتي سأعمل باذلا قصارى جهدي من أجلها ومن أجل الرياضة عامة كنائب لرئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم حتى موعد الانتخابات المقبلة في 2015.
وتابع سموه: "كلي أمل أن أتمكن من ترك إرث ملموس صانع للتغيير الإيجابي للاعبين واللاعبات من كافة الأعمار، سواء من خلال السماح للاعبات المحجبات بممارسة الرياضة التي يحبونها، أو تفعيل المسؤولية الاجتماعية والمشاريع الإنسانية باستخدام كرة القدم، أو توفير فرص متكافئة للجميع للاستفادة منها وغرس قيمها الجميلة في الأجيال الناشئة، وعلى ذلك، ستستمر مسيرتي في خدمة هذه اللعبة من خلال الاتحادين الآسيوي والدولي ومشروع تطوير كرة القدم الآسيوية (AFDP)".
واختتم سموه كلمته: "أما الآن فلنعد إلى أرض الملعب ونتمتع ببطولة كأس العالم، ولنقف صفا واحدا وراء ممثلينا في البرازيل 2014 وهم أستراليا وإيران وكوريا الجنوبية واليابان، حظا موفقا لهم ولجميع الفرق العالمية المشاركة".

التعليق