ترسانة البرازيل الهجومية في مواجهة الباراغواي

تم نشره في الأحد 17 تموز / يوليو 2011. 03:00 صباحاً
  • ترسانة البرازيل الهجومية من اليسار غانسو ونيمار وباتو خلال التدريبات أول من أمس -(رويترز)

بوينوس ايرس- تبحث البرازيل حاملة لقب النسختين الاخيرتين عن تبييض صورتها، عندما تواجه الباراغواي مجددا اليوم الاحد في لابلاتا في ربع نهائي كأس اميركا الجنوبية (كوبا اميركا) المقامة في الارجنتين حاليا. وعلى رغم فوزها الكبير على الاكوادور 4-2 في مباراتها الاخيرة، الا ان “سيليساو” حققت بداية بطيئة في بداية الدور الاول، عندما تعادلت بدون اهداف مع فنزويلا، ومع الباراغواي بالذات 2-2 عندما كانت الاخيرة متقدمة 2-1 لغاية الدقيقة الاخيرة موعد تسجيل المهاجم فريد هدف التعادل. وتبدو البرازيل، بطلة العالم خمس مرات، مرشحة دائمة للفوز، خصوصا انها تضم في صفوفها ترسانة هجومية قوية تضم نيمار والكسندر باتو اللذين سجلا الاهداف الاربعة مناصفة في مباراة الاكوادور وروبينيو بالاضافة الى لاعب الوسط غانسو.
لكن مصدرا في الجهاز الفني للمنتخب البرازيلي ذكر ان مشاركة المدافع تياغو سيلفا غير مؤكدة ضد البارغواي. واوضح المصدر ان تياغو يشعر بآلام في الفخذ الايمن وهو لم يشارك في التدريب بعد في كامبانا حيث يقيم المنتخب البرازيلي بالقرب من بوينوس ايرس، وبقي لتلقي العلاج على ايدي معالج فيزيائي.
وسيضطر المدرب مانو مينيزيس لاشراك مدافع تشلسي الانجليزي دافيد لويز او مدافع بنفيكا البرتغالي لويزاو الى جانب القائد لوسيو في وسط الدفاع.
وقال باتو، مهاجم ميلان الايطالي ان على فريقه ان يكون جاهزا منذ صافرة البداية، خلافا للاسبوع الماضي: “ستكون مباراة صعبة ومختلفة، والان لا مجال للخطأ. لكننا واثقون من الفوز”. وأضاف مهاجم المنتخب البرازيلي بأن الهدفين اللذين سجلهما في مرمى الإكوادور (4-2) خلال ختام الدور الأول من قد أعادا له الثقة في قدراته قبل بدء الأدوار النهائية. وقال باتو “إنه لأمر رائع أن اسجل أهدافا فذلك يمنحني الثقة.. سأحاول أن أعاود التسجيل مرة أخرى حين نلاقي باراغواي في ربع النهائي” اليوم الاحد. وتوقع باتو مباراة قوية ضد باراغواي حيث سيسعى الطرفان إلى التسجيل من البداية إدراكا منهما أن الخاسر سيحزم حقائبه ويعود إلى الديار، بعكس لقائهما في الدور الأول الذي انتهى بالتعادل (2-2). واعتبر مهاجم ميلان الإيطالي أن الانتقادات التي طالته قبل لقاء الإكوادور قد ساعدته على بذل مزيد من الجهد في التدريبات لإسكات جميع المشككين الذين “ينتقدون إضاعة الفرص حتى في التدريبات”، حسب وصفه.
وشدد باتو (21 عاما) على ضرورة التزام العمل الجاد واحترام الخصوم حتى تحقق البرازيل هدفها وهو الحفاظ على الكأس للمرة الثالثة على التوالي.
وعن أولى تجاربه في كوبا أميركا، قال باتو “من الصعب للغاية اللعب ضد الفرق اللاتينية فكلها تريد الفوز على البرازيل. إنه تحد صعب ولكنه جذاب في الوقت ذاته”. وحذر ظهير ايمن انتر ميلان الايطالي مايكون، الذي كان المفضل لدى المدرب السابق دونغا قبل ان يدفع مينيزيس بداني الفيش في بداية البطولة الحالية لغاية مباراة الاكوادور، حذر زملاءه من الافراط في الثقة: “ندرك انه لا يمكننا الفوز في المباريات فقط لاننا البرازيل. سنحصل على النتائج اذا كنا في افضل حالاتنا”.في الطرف المقابل الذي تعادل 3 مرات في الدور الاول بعد بلوغه ربع نهائي مونديال 2010، يحوم الشك حول مشاركة المهاجم المخضرم روكي سانتا كروز الذي سجل هدف بلاده الاول في مرمى البرازيل في الدور الاول، وذلك بعد اصابته في المباراة المثيرة التي انتهت بالتعادل 3-3 مع فنزويلا. وقال مدرب الفريق الارجنتيني خيراردو مارتينو: “لدينا الامل في مشاركته (سانتا كروز). سننتظر يوما اضافيا ونتائج الفحوصات”.ويدرك مارتينو، الذي سيترك منصبه بعد النهائيات، ان فريقه يملك فرصة الفوز والسير نحو لقبه الاول منذ 1979: “نلعب جيدا عادة امام الفرق الكبيرة”، واعتبر ان مصدر الخطر يتمثل في غانسو وليس في نيمار: “من المهم الا نترك له المساحات”. -(وكالات)

التعليق