سموه يؤكد لـ"الجزيرة الرياضية" عشقه للعمل بروح الفريق

الأمير علي: نعمل بجد لتطوير الكرة الآسيوية وتواصل إنجازات النشامى

تم نشره في الأحد 28 نيسان / أبريل 2013. 03:00 صباحاً
  • سمو الأمير علي بن الحسين يتحدث للزميل وفا صوقار اول من أمس - (من المصدر)

عمان - الغد - أكد سمو الأمير علي بن الحسين نائب رئيس الاتحاد الدولي ورئيس الهيئة التنفيذية للاتحاد الأردني لكرة القدم، أنه يؤمن بالعمل بروح الفريق الواحد في كافة المؤسسات التي يعمل فيها، سواء بالاتحاد الأردني او الاتحادات الدولية والآسيوية وغرب آسيا، وأن ما حققه منتخب النشامى في مشواره بتصفيات كأس العالم ونجاحه في برامجه المختلفة بالاتحاد الآسيوي واكتمال منظومة اتحاد غرب آسيا، جاء بفضل هذه الروح التي يؤمن بها.
وجاء حديث سموه في حوار شامل مع قناة الجزيرة الرياضية اجراه الزميل وفا صوقار الصحفي الأردني الذي يعمل مندوبا لقناة الجزيرة في الإمارات، واجراه في امارة دبي خلال زيارة سموه الاخيرة وبثته قناة الجزيرة يوم أول من أمس الجمعة.
العمل بروح الفريق
واضاف سموه: أنا اعشق العمل بروح الفريق الواحد، ولعل ما حققه النشامى من انجازات خلال السنوات الماضية، جاء بفضل روح العمل حيث كان للمرحوم الجوهري الفضل في رسم خطة لأجيالنا، ووجود الكابتن عدنان حمد الذي اراه أنه ما يزال من افضل من عمل كمدير فني للمنتخب وكذلك الروح وعزيمة الشباب. واضاف سموه: "عملنا بفكر ورؤية وعزيمة، وهذا شيء أفتخر فيه وهو بداية الطريق ونأمل كل خير في المباريات المقبلة للنشامى بتصفيات كأس العالم، لكن الامر يتطلب مزيدا من الدعم للاعبين والكوادر الفنية والادارية".
دعم الأندية
وحول دور سموه بتعديل معايير المشاركة بدوري ابطال آسيا ومدى إمكانية ظهور الأندية الأردنية في النسخة المقبلة من دوري الابطال قال سموه: "لقد قمت بعمل على مستوى فني واداري وتنظيمي عال، من خلال استضافة حلقة نقاشية عقدت في البحر الميت بمشاركة الخبراء في هذا الموضوع  من الاتحادات القارية الكبيرة في العالم، وخرجنا برؤية أنه يجب علينا فتح الباب للجميع للمشاركة بدوري الابطال، لأنني انظر على الدوام بأن الأندية هي العمود الفقري للمنتخبات، والأهتمام بها يجب أن يشمل كافة المتطلبات".
واضاف سموه: "اعمل من خلال منصبي كنائب لرئيس الاتحاد الدولي عن قارة آسيا على دعم كل الأندية والاتحادات، وعملت بقوة على استعادة العراق لحقه في استضافة البطولات والمباريات لتقام على أرضه ونجحنا بذلك، وان شاء الله سيبقى عملنا من أجل مصلحة كرة القدم ولجميع من يعشق هذه اللعبة".
وحول مدى إمكانية زيادة عدد مقاعد قارة آسيا بكأس العالم قال سموه: "هذا أمر مهم وأنا أسعى على تحسينه، بحيث نصل الى زيادة عدد المنتخبات وكذلك زيادة مقاعدنا في الاتحاد الدولي، وأن توفر أربعة مقاعد ونصف لا يرضي أكبر قارة على الارض".
تطوير الكرة الآسيوية
وعن برامجه التي يطلقها من خلال مشروع تطوير كرة القدم الآسيوية قال سموه: "نعمل في هذا المجال لتطوير كرة القدم في كامل القارة وهذا واجب، واعتقد أن على الجميع معرفة أن كرة القدم ليست فقط من خلال البطولات، ولكن في البحث عن سبل تطوير البنية التحتية، وأيضا الاهتمام في صحة الشباب والشابات، لذلك نحن نعمل لمعرفة وضع كل منطقة وكل دولة من دول آسيا،  ثم نقدم الطريقة الامثل لمساعدتهم".
واضاف سموه: "بداية عملنا كان الدعم قليلا، ولكن حينما انجزنا رؤية  ومشاريع كبيرة بدأت مصدار الدعم افضل، ونجحنا بالاتفاق مع شركة بيبسي كولا.. أعتقد أن الدعم سيزداد بفضل ما حققناه من انجازات كثيرة في معظم مناطق آسيا، وبوجود دعم من شركة بيبسي كولا وغيرها الكثير في الأيام المقبلة.. لا بد أن نفعل الكثير لكل الشباب".
وقال سموه: "يجب علينا أن نقدم الدعم والمساعدة  لكرة القدم، لأن علينا أن نرسم البسمة على وجوه الناس جميعا، من أجل الرياضة عامة وخاصة كرة القدم كونها هي الأهم".
الانتخابات الآسيوية
وخصص جانبا من المقابلة للحديث عن انتخابات الرئيس المقبل للاتحاد الآسيوي، فقال سمو الأمير علي بن الحسين: "في البداية يجب أن ننظر إلى وجود ثلاثة مرشحين عرب ومن غرب آسيا، ما يؤكد على عمق  الديمقراطية والعزيمة التي تتمتع بها قيادات كرة القدم في غرب آسيا على وجه الخصوص، لأن المرشحين الثلاثة يسعون لخدمة كرة القدم في القارة" واضاف سموه: "أنا على تواصل دائم مع الجميع، ونبذل كل ما يمكن من اجل هذا الواقع، ولكن علينا أن نركز على البرنامج الذي يقدمه كل مرشح، بما يعزز من مستقبل كرة القدم في القارة ويحقق اهدافها".
واضاف: "يجب أن يكون هنالك دعم للشباب والشابات لتطوير اللعبة، والسعي الجاد لأن تكون آسيا وحدة واحدة، والاعتراف من قبل الاتحاد الآسيوي بكافة المناطق الجغرافية في غرب القارة وشرقها وهذا يساعد على تطوير كرة القدم في آسيا، وكذلك تطوير كرة القدم النسوية في آسيا وتطوير اداء الشباب خارج نطاق الملاعب، والعمل من اجل توفير الرعاية لأننا أكبر قارة، ويجب علينا أن نستثمر كل الوسائل والطرق التي لدينا".

التعليق