إبراهيم غرايبة

رواية جومبا لاهيري الأرض المنخفضة

تم نشره في السبت 22 أيلول / سبتمبر 2018. 12:10 صباحاً

تعرض الرواية قصة ثورة الشيوعيين الماويين في كلكتا في الهند العام 1967 والتي استمرت عدة سنوات، ثم ظلت تداعياتها الثقيلة تؤثر بعمق في حياة ومصائر الناس حتى اليوم، والمؤلفة هي جومبا لاهيري، راوية أميركية من أصل هندي، وقد نشرت مجموعة من الروايات والقصص، وحصلت على جوائز أدبية رفيعة المستوى، مثل بوليتسر، وترجمت رواياتها إلى عشرات اللغات، وحولت رواية "السمي" إلى فيلم بعنوان غوغول.
ويا لها من مفارقة في الصراع الوحشي بين الرفاق الماركسيين. فقد قتلت الحكومة الماركسية معارضيها الماركسيين بلا رحمة ولا محاكمة. وتركت جثثهم ملقاة في كل مكان. ولم تسمح بدفنها او حرقها. وفي المقابل فقد قتل الثوار وأحرقوا خصومهم وأعوانهم البريئين. وما تزال أحداث الثورة وتداعياتها تعمل أو تترك جروحا غائرة في نفوس الناس وأرواحهم ما زالت تنزف حتى اليوم.
تدور الرواية حول قصة ساباش وأوديان؛ أخوين ولدا في منتصف الأربعينات في مدينة كلكتا الهندية البنغالية في أسرة من أدنى الطبقة الوسطى، وتفوقا في دراستهما وأتما دراستهما الجامعية في العلوم في كلكتا، وقد انخرط أوديان في الحزب الشيوعي الماوي (المؤيد للصين) في حين انشغل ساباش بتكوين ذاته علميا، وحصل على منحة لإتمام دراسته في الولايات المتحدة.
تصف لاهيري شخصية الأخوين بالقول "كان أوديان هو الصبي الجسور، لم يكن يملك أي حس لحدود كيانه، كحيوان فاقد تماما للتمييز بين الألوان، وأما ساباش فقد كان يبذل ما في وسعه للاختفاء عن عيون الآخرين، كالحشرات التي تتماهى مع محيطها، وتختفي بتغيير لونها حسب الشجرة أو النبتة التي تقف عليها هربا من الأعداء"
وعندما حفر الطفل أوديان خطواته في الصبة الإسمنتية على أرض البيت نصح العامل والديه بأن يدعا الوضع كما هو، وقال: من الخطأ إزالة آثار أقدام طفل عن الأرض. هكذا تحولت آثار قدمه إلى علامة فارقة للمنزل!
أدار الشيوعيون الماويون بقيادة ماجومدار وسانيال ثورة للفلاحين ضد الإقطاع والظلم في غرب البنغال، سميت الثورة الناكسالية، كان ماجومدار ابنا لمحام من أسرة إقطاعية وأما تلميذه سانيال فقد كان راهبا براهميا، ومازالت الثورة التي امتدت في المدن والقرى والجبال قائمة حتى اليوم، مات ماجومدار تحت التعذيب العام 1972، وظل سانيال معتقلا حتى عام 1977 لكنه واصل تمرده وغضبه، وهدّه المرض، ورفض أن يتلقى العلاج في مستشفيات الحكومة؛ حتى توفي (منتحرا) عام 2010 وعمره ثمانية وسبعون عاما، وأما أوديان فقد اعتقل العام 1971 وأعدم ميدانيا في ساحة منزله أمام أسرته وجيرانه وزوجته الشابة غاوري، وهي زميلته في الحزب والجامعة، وكانت عند مقتل زوجها حاملا. عاد ساباش من الولايات المتحدة عندما علم بمقتل أخيه، وبقي مع أسرته بضعة أسابيع، وتزوج من أرملة أخيه، التي لحقت به وأنجبت ابنتها بيلا في رود آيلند.
ظلت غاوري حزينة مكتئبة، ولم تستطع أن تعيش مع زوجها ساباش وابنتها، وكانت منفصلة عنهما حتى وهي تعيش معهما إلى أن تركتهما نهائيا بعد ست أو سبع سنوات، كان ساباش وبيلا في زيارة طويلة إلى الهند وعندما عادا إلى بيتهما في رود آيلند وجدا البيت مهجورا، تركت غاوري رسالة بالبنغالية تقول إنها انتقلت للعمل والعيش في كاليفورنيا. وقد أدخلت هذه التجربة بيلا في حالة صدمة عميقة.
مضت بيلا في حياتها كما لو أنها تستحضر جينات أبيها أوديان، عملت في الزراعة العضوية وتدريب العمال والفقراء، وتسويق منتجاتها بوسائل أولية، وبرغم محبتها العميقة لساباش فقد ظلت وحيدة متنقلة تفاجئه بين الحين والآخر بزيارة، ثم تعود لتعيش في المزارع والحقول، لكنها بعد الثلاثين أنجبت ابنة أسماها ساباش فيغنا تيمنا بأحد الأنهار البنغالية، وعاشت في بيت العائلة في رود آيلند.
هكذا تنتهي من قراءة خمسمائة صفحة، لكن الرواية تظل مفتوحة بلا نهاية، ولا أمل أيضا، كما الحياة نفسها،. .. الثورات لا تنتهي ولا تتوقف حتى عندما تهزم. لكنها تتوالى وتتداعى في تشكلات ومشاعر واتجاهات معقدة وغير متوقعة. ما من ثورة توقفت في نتائجها وتداعياتها عند انتصارها أو هزيمتها..

التعليق