كوريا الشمالية تتفاوض سرا مع واشنطن لنزع السلاح النووي

تم نشره في الثلاثاء 10 نيسان / أبريل 2018. 12:00 صباحاً
  • استعراض عسكري أمس في بيونغ يانغ بمناسبة تأسيس كوريا الشمالية - (ا ف ب)

واشنطن - ذكرت صحيفتان أميركيتان أمس أن مسؤولين كوريين شماليين اكدوا لنظرائهم الأميركيين أن بيونغ يانغ مستعدة للتفاوض بشأن اخلاء شبه الجزيرة الكورية من السلاح النووي، ما يمكن ان يمهد للقمة المقرر عقدها بين البلدين.
وهي المرة الأولى التي تعرض فيها بيونغ يانغ على واشنطن مباشرة عقد قمة، بعدما نقل هذه الرغبة قبل ذلك مبعوث كوري جنوبي.
وقال مسؤول أميركي كبير لصحيفتي "وول ستريت جورنال" و"واشنطن بوست"  ان "الولايات المتحدة اكدت أن (الزعيم الكوري الشمالي) كيم جونغ اون مستعد لمناقشة اخلاء شبه الجزيرة الكورية من السلاح النووي".
وكانت واشنطن فاجأت المراقبين عندما أعلنت الشهر الماضي موافقتها على عقد اول قمة بين الرئيس الاميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ اون قبل نهاية أيار(مايو)، بعد عرض نقله إلى واشنطن مستشار الأمن القومي للرئاسة الكورية الجنوبية شونغ اوي يونغ الذي كان التقى كيم جونغ اون قبل أيام.
لكن بيونغ يانغ لم تؤكد القمة علنا باستثناء تعليق نشرته وكالة الانباء الكورية الشمالية ويتحدث عن "اجواء مهمة لمصالحة" مع الجنوب و"مؤشر إلى تغيير" مع الولايات المتحدة.
وقالت "وول ستريت جورنال" إن هذا الصمت أثار استياء المسؤولين الأميركيين من امكانية ان تكون سيول بالغت في نقل رغبة الشمال في نزع اسلحته النووية.
وما يزال كثيرون يشككون في امكانية نجاح هذه القمة التي تقرر ان تعقد بدون اشهر التحضيرات التي تسبق عادة لقاءات من هذا النوع.
وذكرت شبكة "سي ان ان" السبت نقلا عن مصادر في البيت الابيض لم تكشفها، ان محادثات سرية مباشرة تجري بين كوريا الشمالية ومسؤولين في الاستخبارات الأميركية.
لكن لم تسرب حتى الآن اي تفاصيل عن موعد القمة ومكانها، بينما افادت معلومات صحافية أنه يجري البحث في عقدها في دولة ثالثة مثل منغوليا او السويد.
وبمعزل عن هذه التفاصيل، يفترض وضع برنامج للمحادثات.
وتؤكد واشنطن باستمرار انها لن تقبل بامتلاك كوريا شمالية سلاحا ذريا. وهذا يعني انها تريد نزع هذا السلاح بشكل "كامل ويمكن التحقق منه ولا يمكن الرجعة عنه"، وهو سقف عال جدا.
وكانت كوريا الشمالية طلبت من قبل انسحاب القوات الاميركية المتمركزة في الجنوب وانهاء التحالف العسكري بين واشنطن وسيول، وهي تنازلات من المستبعد أن يوافق عليها الرئيس الاميركي.
رحبت كوريا الجنوبية امس بعرض كوريا الشمالية مناقشة نزع السلاح النووي. وقال نام سانغ كيو الناطق باسم الرئاسة "لسنا طرفا معنيا بشكل مباشر بما انه امر سيجري بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية، لكن إذا كانت هذه المعلومات صحيحة فاننا ننظر اليها بشكل ايجابي ونرحب بها".
وسيستضيف الجنوب من جهته قمة بين رئيسه مون جاي ان والزعيم الكوري الشمالي.
وعقدت الكوريتان الشهر الماضي اجتماع عمل يهدف الى تذليل العقبات والمشاكل اللوجستية تمهيدا للقمة الكورية التي ستعقد في 27 نيسان(ابريل). واجتمعت مجموعة اخرى من المسؤولين من البلدين السبت لمناقشة اقامة خط ساخن مباشر بين مكتبي قادة الكوريتين.
ولم تكشف تفاصيل عن المحادثات لكن ناطقا باسم وزارة التوحيد الكورية الجنوبية قال ان المسؤولين اتفقوا على عقد لقاءات اخرى بين البلدين في وقت لاحق هذا الأسبوع.  -  (ا ف ب)

التعليق