وزير الإعلام يؤكد أن "الجرائم الإلكترونية" يعاقب من يشيع الخطاب التحريضي التقسيمي

المومني: الحكومة بمرحلة التداول النهائي بخصوص دعم للخبز

تم نشره في الأربعاء 8 تشرين الثاني / نوفمبر 2017. 01:00 صباحاً
  • وزير الاعلام محمد المومني يتحدث خلال برنامج حواري بجامعة الشرق الاوسط أمس - (بترا)

عمان -  أكد وزير الدولة لشؤون الاعلام، الناطق الرسمي باسم الحكومة، محمد المومني أن الحكومة في مرحلة التداول النهائي بشأن القرار بخصوص الدعم والهدر لمادة الخبز.
وقال، خلال برنامج حواري بجامعة الشرق الاوسط أمس، إن "الحكومة في مرحلة التشخيص والمكاشفة امام الرأي العام بخصوص الهدر المقدم عشوائيا"، مؤكدا توجه الحكومة الاستراتيجي للتحول من دعم السلعة الى دعم المواطن المستحق، وان الحكومة تأخذ على عاتقها مسؤولية أخذ القرار الصحيح ولا تتهرب منه أو ترحل المشاكل".
وأوضح المومني خلال البرنامج، الذي حضره رئيس مجلس امناء الجامعة الدكتور يعقوب ناصر الدين واعضاء هيئة التدريس وجمع من الطلبة،  أن الموقف الرسمي للدولة "يستند لإجماع من قبل مؤسسات الدولة، وتغليب المصلحة العليا للوطن".
ورفض "جلد الذات الذي يتجاهل الايجابيات وينظر للقضايا بسوداوية، سبق وان قادت دولا في الجوار إلى مسارات صعبة"، مؤكداً أن "لا عودة لطاقم السفارة الإسرائيلية طالما ان اسرائيل لم تحاكم القاتل محاكمة عادلة".
وحول محاربة الفساد، كشف المومني عن أن الاردن، وحسب التقارير العالمية، افضل دولة عربية بمكافحة غسيل الاموال، وحققت مراكز متقدمة في مكافحة الفساد، رافضا الحديث والتعميم بعشوائية في موضوع الفساد، مؤكدا ضرورة التعامل مع الامر بدقة وموضوعية وبعيدا عن جلد الذات وبث السواد.
وجدد المومني الاحترام والثقة بالإعلام الاردني، قائلا إنه إعلام "مسؤول ووطني خاض معارك الدولة وشعبها وكان عامل قوة، يظهر في المحكات الصعبة".
وبين ان قانون الجرائم الالكترونية المرتقب "لا يعاقب من ينتقد السياسات الحكومية ولكنه يعاقب كل من يشيع الخطاب التحريضي التقسيمي، وهذا أمر مرفوض والقانون يأتي ليحمي المجتمع وقيمه واستقراره".
وأعرب عن تفاؤله بمحطة المملكة الجديدة التي تمول من خزينة الدولة، لكنها مستقلة، مؤكدا أن لا تأثير على التلفزيون الاردني ودوره الوطني الرائد من وجود هذه المحطة.
وكان ناصر الدين أكد أهمية الحوار "الذي يمثل أعلى درجات التواصل الانساني، عندما يكون الهدف هو إيجاد الفرصة لشرح الحقائق وفهمها، خاصة عندما يتعلق الامر بتعزيز معاني ومفاهيم الانتماء الوطني والمصالح العليا للدولة". - (بترا)

التعليق