بني هاني: كلفة استضافة اللاجئين السوريين في إربد 40 مليون دينار

تم نشره في الأربعاء 1 تشرين الثاني / نوفمبر 2017. 12:19 مـساءً
  • رئيس بلدية إربد الكبرى، المهندس حسين بني هاني خلال استضافته السفير البريطاني ادوارد اوكدين في عمان

أحمد التميمي

إربد- قال رئيس بلدية إربد الكبرى، المهندس حسين بني هاني، إن كلفة استضافة اللاجئين السوريين في إربد خلال السنوات الماضية والبالغ عددهم زهاء 250 ألفا، هي 40 مليون دينار.

وأكد بني هاني، خلال استضافته السفير البريطاني ادوارد اوكدين في عمان، أن الدعم الذي قدمته الدول المانحة وعلى رأسها بريطانيا خلال السنوات الأربع الماضية لا يتعدى 15 مليون دولار، وهذا مبلغ متواضع لا يتعدى 30 % من المبلغ الذي أنفق على اللاجئين في المدينة.

وأشار الى أن تلك المبالغ الذي أنفقت على مشاريع خدماتية وفتح طرق وأعمال النظافة وزيادة عمال الوطن وشراء آليات وحاويات جديدة، أثرت بشكل كبير على إقامة مشاريع حيوية من شأنها أن تدر على البلدية مبالغ كبيرة حتى تقوم البلدية بعملها على أكمل وجه في خدمة المواطنين الذي هم أساس العمل البلدي وغايته.

وأضاف بني هاني، أن بلدية إربد تقدم خدماتها لحوالي 850 ألف نسمة، وأن مشكلة اللاجئين السوريين أثرت بشكل كبير على مستوى الخدمات المقدمة للمواطنين كون البلدية قامت من خلال السنوات الأربع السابقة بتقديم خدمات كثيرة، الأمر الذي أثقل كاهل البلدية وألقى عليها عبئا كبيرا في تقديم خدماتها نتيجة زيادة عدد السكان في هذه المدينة.

وشدد بني هاني، على ضرورة إيلاء بلدية إربد الكبرى أهمية كبيرة في تقديم الدعم الذي يلبي الطموح خلال الفترة الحالية، مبينا أهمية المشاريع الكبرى التي ستعمل البلدية على تنفيذها في القريب العاجل وضرورة دعم هذه المشاريع كمشروع مسلخ الدواجن واللحوم ومشروع تطوير وسط المدينة ومشروع السوق المركزي وضرورة تمويلها من هذه المنح لما له من أثر كبير في التخفيف من البطالة وتشغيل الأردنيين في هذه المشاريع الحيوية.

ومن جهة أخرى، أكد السفير البريطاني، ادوارد اوكدين، عمق العلاقة التي تربط دولة بريطانيا بالمملكة الأردنية الهاشمية، متمنيا مزيدا من التعاون ما بين البلدية والسفارة، خاصة في المجالات الاقتصادية، وبين أن حكومة بريطانيا تعمل جاهدة بالتشارك مع الدول المانحة من أجل زيادة الدعم المقدم لبلدية إربد كونها تعد من أكثر البلديات تضررا نتيجة استضافة اللاجئين السوريين.

وأعرب السفير البريطاني عن سعادته بزيارة بلدية إربد وإعجابه الشديد بمدينة إربد ذات الطابع الجمالي، مقدما الشكر للبلدية على حسن الضيافة والاستقبال.

Ahmad.altamimi@alghad.jo

التعليق