روح الثأر تسيطر على السعودية في مواجهة البحرين

تم نشره في الخميس 18 كانون الثاني / يناير 2007. 10:00 صباحاً

 المجموعة الثانية

 أبو ظبي - تختلف ظروف مباراة منتخبي السعودية والبحرين اليوم الخميس في افتتاح منافسات المجموعة الثانية من دورة كأس الخليج الثامنة عشرة لكرة القدم التي تستضيفها ابو ظبي حتى 30 من الشهر الجاري، عما كانت عليه قبل عامين في النسخة الماضية، وحينها التقى المنتخبان في الجولة الثالثة من الدور الاول وكانت الغلبة للبحرين بثلاثة اهداف نظيفة، وهي نتيجة اثارت جدلا واسعا في الشارع الرياضي السعودي خصوصا انها ادت الى فقدانه اللقب الذي احرزه في "خليجي 14 على ارضه وخليجي 15 في الكويت".

ودخل المنتخبان تلك المباراة بهدف الفوز، وكانت البحرين تعادلت في مباراتيها الاوليين مع اليمن والكويت بنتيجة واحدة 1-1، فيما خسرت السعودية مباراتها الاولى امام الكويت 1-2 قبل ان تفوز بصعوبة على اليمن 2-0، وتفوق البحرينيون في المباراة وهزوا الشباك السعودية ثلاث مرات في واحدة من اقسى الهزائم الخليجية لـ"الاخضر" في الفترة الماضية.

المنتخب السعودي كان ممثل عرب آسيا الوحيد في نهائيات مونديال المانيا الصيف الماضي حيث تعادل مع تونس 2-2 وخسر امام اوكرانيا 0-4 وامام اسبانيا 0-1 باشراف مدربه البرازيلي ماركوس باكيتا، الذي سيقوده في "خليجي 18" ايضا رغم الانتقادات التي واجهها في الفترة الماضية ما دفعه الى القول بأنه "مدرب محترف لا يخشى الاقالة في اي لحظة".

وتحدث باكيتا بديبلوماسية جميع المدربين معتبرا ان الاهم هو اعداد المنتخب لنهائيات كأس اسيا الصيف المقبل، لكنه اعتبر ان "الاخضر" جاهز لخوض غمار البطولة الحالية وانه "لن يرضى الا باحراز اللقب".

وتغير جلد المنتخب السعودي بنسبة كبيرة بعد استبعاد عدد من الاسماء التي كانت تعتبر من "رموز" المنتخب في الحقبة الماضية كالحارسين محمد الدعيع ومبروك زايد ونواف التمياط ومحمد نور واحمد الدوخي وسامي الجابر وغيرهم لأسباب مختلفة اما بسبب الاعتزال او الاصابة او الايقاف محليا او حتى لتراجع في المستوى.

ومن ابرز اللاعبين الجدد اسامة هوساوي وياسر المسيليم ويوسف السالم الذي يتألق في الدوري المحلي حيث سجل تسعة اهداف حتى الان، فضلا عن الوجوه الاخرى القديمة كالحارس تيسير النتيف وحمد المنتشري وسعود كريري ورضا تكر ومحمد الشلهوب وياسر القحطاني.

المنتخب البحريني يخوض البطولة بطموح احراز اللقب للمرة الاولى في تاريخه، وقد تكون الفرصة الاخيرة لأفراد "الجيل الذهبي" الذين لفتوا الانظار في الاعوام الستة الماضية لكن من دون ان يتمكنوا من احراز اي لقب رسمي حتى الآن.

وحل منتخب البحرين ثانيا خليجيا وعربيا، وتأهل الى نصف نهائي كأس اسيا في الصين عام 2004 للمرة الاولى، وكان قاب قوسين او ادنى من بلوغ نهائيات مونديال المانيا قبل ان يخسر في اياب ملحق اسيا-اوقيانيا امام ترينيداد وتوباغو صفر-1 في المنامة بعد ان كان تعادل معها سلبا ذهابا.

ويشارك المنتخب البحريني بعتاده القديم بقيادة المدرب الالماني هانز بيتر بريغل (52 عاما)، الذي سبق ان مثل المانيا الغربية في نهائيات مونديالي 1982 و1986.

التجربة الودية الاخيرة لمنتخب البحرين تؤكد حسن استعداده حيث تغلب على نظيره اليمن باربعة اهداف نظيفة، لكن المجموعة التي يشارك فيها في "خليجي 18" صعبة جدا وإهدار اي نقطة فيها سيكون مكلفا في السعي الى بلوغ نصف النهائي على الاقل.

ومن ابرز الاسماء في التشكيلة البحرينية علاء حبيل (الغرافة القطري) وحسين علي (ام صلال القطري) ومحمد سالمين وسلمان عيسى (العربي القطري) وعبدالله المرزوقي (الطائي السعودي) وطلال يوسف (الكويت الكويتي).

ومنحت البحرين جنسيتها لثلاثة لاعبين قبل فترة هم جيسي جون وفتاي بابا توندي (نيجيريان) وعبدالله عمر من تشاد.

تاريخيا، تميل الكفة لمصحلة المنتخب السعودي الذي فاز على نظيره البحريني بثمانية انتصارات مقابل اربع هزائم، فيما تعادلا ثلاث مرات.

مباراة صعبة

واتفق المدربان البرازيلي ماركوس والألماني هانز بيتر بريغل على صعوبة مباراة منتخبي السعودية والبحرين، وقال بريغل: "في مثل هذه المناسبات المنتخب السعودي هو الأفضل لتمتعه بالخبرة التي يفتقدها نظيره البحريني، لا سيما من خلال مشاركته في نهائيات كأس العالم، لقد شاهدت المنتخب السعودي في كأس العالم ووجدته يملك خامات ممتازة جدا وأعتقد بأن عامل الخبرة سينعكس على أدائه في البطولة الخليجية الحالية".

وتوقع بريغل "انطلاقة صعبة للمنتخبين"، معتبرا ان "خسارة اي منتخب لا تعوض في هذه البطولة والنقاط مهمة للجميع وبالتالي سيكون اللعب مفتوحا من اجل الفوز".

اما باكيتا، فاتفق مع نظيره الالماني على صعوبة المباراة، ونفى اي مشكلة في خط دفاع منتخبه قائلا: "لا توجد أي مشكلة لدينا في خط الدفاع بل أنه هو من أقوى الخطوط بدليل أن مرمانا تلقى اربعة اهداف فقط في التصفيات الاسيوية التي سجلنا فيها 20 هدفا، وهذا دليل على أن الدفاع السعودي قوي".

اللقاءات السابقة

 الدورة الاولى (البحرين 1970): تعادلتا 0-0

- الدورة الثانية (السعودية 1972): انسحبت البحرين بسبب التحكيم وشطبت نتائجها

- الدورة الثالثة (الكويت 1974): فازت السعودية 4-1

- الدورة الرابعة (قطر 1976): فازت البحرين 2-1

- الدورة الخامسة (العراق 1979): تعادلتا 1-1

- الدورة السادسة (الامارات 1982): تعادلتا 2-2

- الدورة السابعة (عمان 1984): فازت السعودية 2-0

- الدورة الثامنة (البحرين 1986): فازت البحرين 2-1

- الدورة التاسعة (السعودية 1988): فازت السعودية 1-0

- الدورة العاشرة (الكويت 1990): لم يشارك السعودية

- الدورة الحادية عشرة (قطر 1992): فازت البحرين 2-1

- الدورة الثانية عشرة (الامارات 1994): فازت السعودية 3-1

- الدورة الثالثة عشرة (عمان 1996): فازت السعودية 3-1

- الدورة الرابعة عشرة (البحرين 1998): تعادلتا 1-1

- الدورة الخامسة عشرة (الرياض 2002): فازت السعودية 3-1

- الدورة السادسة عشرة (الكويت 2003-2004): فازت السعودية 1-0

- الدورة السابعة عشرة (الدوحة 2005): فازت البحرين 3-0

التعليق