تدفع ذوي الدخل المحدود لشرائها

إربد: المنافسة تخفض أسعار اللحوم البلدية 50 %

تم نشره في الأربعاء 7 تشرين الثاني / نوفمبر 2018. 12:00 صباحاً
  • قصاب يعمل في إحدى الملاحم في العقبة - (أرشيفية)

احمد التميمي

اربد - دفع انخفاض أسعار اللحوم البلدية والمستوردة بنسبة 50 %، لأسباب عديدة أهمها المنافسة بين التجار، إلى إقبال المواطنين من ذوي الدخل المحدود على الشراء، بعد سنوات من ارتفاع أسعارها، إذ أصبح كيلو اللحم من الخراف البلدية يباع بـ 6 دنانير، فيما كان سعر الكيلو يصل إلى 12 دينارا.
وساهم التنافس ما بين أصحاب الملاحم والإعلان عن عروض يومية مستمرة عن أسعار اللحوم، إلى استمرار انخفاضها بنسبة تجاوزت الـ 50 %، حيث أصبحت اللحوم البلدية تباع بأقل من أسعار اللحوم المستوردة.
ويقول المواطن عبدالله هزايمة إنه يعمل في إحدى شركات القطاع الخاص وبراتب شهري 220 دينارا، مشيرا إلى أن ارتفاع أسعار اللحوم في السنوات الماضية حرمه هو وأسرته من شراء هذه المادة، لافتا إلى أنه طيلة السنوات الماضية كان يقوم بشراء الدجاج بديلا عن اللحمة، باستثناء ما يصله من الأضاحي ولجان الزكاة والمساعدات، التي تقوم بها الجهات المعنية بين الفينة والأخرى.
ويضيف انه وبسبب انخفاض أسعار اللحوم تمكن من شراء اللحوم البلدية بواقع مرتين شهريا، مؤكدا أن الأسعار أصبحت في متناول الجميع بعدما كانت مقتصرة على الأغنياء في السنوات الماضية. ولفت إلى أن هناك بعض الملاحم تبيع كيلو اللحوم البلدية بأسعار تتراوح ما بين 4 – 5 دنانير.
أما معاذ سعيد فيشير إلى أنه قام بشراء كيلو اللحمة البلدية بـ 5 دنانير، بعدما كانت تباع قبل شهور بـ 8 دنانير، مؤكدا أن انخفاض الأسعار والتنافس ما بين أصحاب الملاحم تسبب بانخفاض أسعارها. واكد اهمية المحافظة على تلك الأسعار في الفترة المقبلة حتى يتمكن المواطنون من شرائها بأسعار معتدلة.
وأشار الى انه كان في السابق يقوم بشراء اللحوم المستوردة بسعر 7 دنانير للكيلو، وبقيت تلك اللحوم محافظة على أسعارها لغاية اليوم، مما دفعه الى التوجه الى شراء اللحوم البلدية لرخص أسعارها مقارنة مع  المستوردة.
ويقول مدير دائرة الشؤون الصحية في بلدية إربد الكبرى الدكتور محمد الشياب إن سعر كيلو الخروف البلدي يباع في بعض المحال بـ 5 دنانير للكيلو ويباع بشكل قائم الذبيحة كاملة بسعر دينارين و60 قرشا للكيلو، فيما تباع اللحوم المستوردة بسعر 7 دنانير للكيلو، وكاملة بسعر دينارين و90 قرشت.
ويؤكد الشياب إن انخفاض أسعار اللحوم البلدية يعود لعدة أسباب أبرزها إيقاف تصدير المواشي البلدية إلى الخارج، وإغراق السوق المحلي باللحوم المستوردة، مؤكدا أن اللحوم التي تباع بأسعار متدنية صالحة للاستهلاك البشري بعد عدة جولات قامت بها كوادر الصحة في البلدية.
ويشير الشياب إلى أن المواشي البلدية مهددة بالانقراض في حال استمر انخفاض الأسعار، مؤكدا أن أصحاب الملاحم يبيعون اللحوم بأسعار أقل من التكلفة الحقيقية، وان هناك منافسة شديدة بين التجار على بيع المواشي، الامر الذي يتطلب فتح باب التصدير ووقف باب الاستيراد حتى يستعيد القطاع عافتيه.
من جانبه، أرجع رئيس فرع نقابة المهندسين الزراعيين في إربد الدكتور احمد الملكاوي أسباب انخفاض أسعار اللحوم البلدية في اربد إلى 3 أسباب: وهي ضعف القدرة الشرائية لدى المواطن في ظل ارتفاع الاسعار في عدة قطاعات وثبات الدخل الشهري، بالاضافة الى اختلاف ثقافة المستهلك وتفضيله شراء اللحوم المستوردة، لاحتواء البلدية على نسبة دهون عالية، فيما السبب الثالث يكمن في انخفاض اسعار اللحوم، وفق الملكاوي بارتفاع كمية المعروض من اللحوم البلدية وقلة الطلب.
وتوقع الملكاوي مزيدا من الانخفاض في أسعار اللحوم كما هي أسعار الدواجن، التي انهارت بشكل كبير خلال السنوات الماضية، ما تسبب بإغلاق العديد من المزارع، نظرا لعدم جدواها الاقتصادية.
وقال الملكاوي إن المزارع في النهاية الخاسر الوحيد، في ظل استمرار انخفاض الأسعار، مؤكدا أن المزارع مضطر للبيع بأسعار دون التكلفة الحقيقية نظرا لكثرة المعروض، إضافة إلى تخوفه من خسائر متوقعة في حال تم الإبقاء على المواشي في مزرعته، نظرا لحاجتها لمزيد من الأعلاف، التي ارتفعت أسعارها في الآونة الأخيرة.
وأكد الملكاوي أنه في حال استمرت الأسعار كما هي عليه الآن، فان هناك العديد من المزارع سواء المواشي أو الدجاج او حتى مزارع الفواكه والخضار، أصبحت مهددة بتوقفها، الأمر الذي يتطلب من الجهات المعنية إيجاد تشريعات ووقف الاستيراد لحماية المنتج المحلي.
وأشار إلى أن أسعار اللحوم البلدية تباع بـ 5 دنانير للكيلو، بعدما كانت تباع في سنوات سابقة بـ 10 دنانير، مؤكدا أن اللحوم البلدية المعروضة في الملاحم سليمة 100 % وصالحة للاستهلاك البشري، وتلقى رواجا ما بين المواطنين لتدني أسعارها وأصبحت في متناول الجميع.

التعليق